سياسة
فيديو.. الكبيسي يوضح هدف زيارته للعراق ويفجر مفاجآت

فيديو.. الكبيسي يوضح هدف زيارته للعراق ويفجر مفاجآت


شفق نيوز/ علق الداعية الإسلامي العراقي، الشيخ أحمد الكبيسي، على ردود الفعل الغاضبة التي رافقت زيارته إلى العاصمة العراقية بغداد، بعد انقطاع عنها لمدة 15 عاما.
وأثار حديث الكبيسي، ردود فعل غاضبة في الوسط السني الشعبي، حين أعلن دعمه لرئيس الوقف عبد اللطيف الهميم، ليكون مرجعا دينيا لأهل السنة في العراق، كما هو الحال عند الشيعة والكورد والأيزيديين.
وقال الداعية العراقي المقيم في الإمارات خلال حديث متلفزإن "حديثه اجتزئ بطريقة رخيصة، وعيب أن يصل الحد إلى ما وصل إليه بالقول إني رشحت مرجعا لأهل السنة، ما هي معرفتي بابن هميم؟".
وقلل الكبيسي من المكانة العلمية للهميم، بالقول إنه "رجل بسيط يصلح إماما وخطيبا فقط، لكن للسنة علماء كبار ومفكرون إلى حد الاجتهاد، لكن كلمتي استغلت وهي قد تكون مجاملة، ولم يخطر ببالي أن أرشح مرجعا للسنة، وهل يحق لي ذلك؟".
وعن حديثه مع رئيس الوزراء حيدر العبادي، قال الكبيسي إن حديثه "كان عن السجناء والمهجرين، إضافة إلى المشاكل العامة في العراق، ولم أتحدث عن شخص بعينه".
وفجرت زيارة الداعية الإسلامي العراقي، الشيخ أحمد الكبيسي، الأسبوع الماضي، إلى بلاده جدلا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث اعتبرها كثيرون ذات أبعاد سياسية ودينية تتعلق بالمكون السني العراقي.
وكشف النائب العراقي، عبد الرحمن اللويزي أن "زيارة الكبيسي جاءت بأمر إماراتي سعودي لدعم رئيس ديوان الوقف السني عبد اللطيف الهميم بتزعم المرجعية الدينية العليا السنية في العراق وتشكيل مجمع فقهي يكون مواليا".
وأضاف في تصريحات تناقلتها مواقع محلية، أن الهدف من تأسيس الكبيسي مرجعية دينية للسنة في العراق هو "قطع الطريق أمام الإخوان المسلمين والأحزاب السنية الإخوانية".